كلمة عميد الكلية

 تُعَدّ كليَّة الآداب والفنون أوَّل كليَّة أُنشئت في جامعة إربد الأهليَّة منذ أكثر من عقدين ونصف، وتحوي ثلاثة أقسام هي: قسم اللغة العربيَّة وآدابها، وقسم اللغة الإنجليزيَّة وآدابها، وقسم متطلبات الجامعة. وإنَّ من أهمِّ أهداف الكلية، المشاركة الفاعلة في دفع عجلة التنمية بكافة جوانبها في المملكة، لذا أسهمت الكليَّة بأقسامها - وما زالت - تسهم إسهامات مضيئة في خدمة المجتمع. ومنذ تأسيسها تخرَّج فيها عدد كبير من الكفاءات والقيادات العلميَّة المتميزة والفاعلة في كافة مجالات الحياة المختلفة. وتعتبر الكلية أن أعضاء هيئة التدريس والطلبة فيها هم العنصر الأهم لتحقيق التميُّز والنَّجاح. وإذ تنطلق الكليَّة من إيمانها الرَّاسخ بأهميَّة التَّخطيط الإستراتيجي بوصفه أحد الأسس المهمة في بناء المؤسسات العلميَّة الأكاديميَّة وتطوير أدائها من خلال الموارد البشريَّة والماديَّة والمعنويَّة، وتوظيفها لتحقيق رؤى وأهداف الجامعة وفق برنامج زمني محدَّد. كما تؤمن الكليَّة بأنَّ التَّعليم المتميَّز، ينبغي أن يتكيَّف مع المستجدات من حولنا؛ لذلك تسعى الكلية إلى استحداث البرامج الأكاديميَّة بمختلف مستوياتها، لتلبِّي حاجة سوق العمل المحلِّي والدَّولي من الكفاءات العلمية المتميزة علميًّا ومعرفيًّا، علاوة على تطويرها المستمر لخططها الدراسية، لتحتوي على المهارات التي تضاف إلى مواد التخصص، وتهيئ الطلبة بعد تخرجهم في ضوء تحدِّيات العصر الجديدة، ونظم إدارة المعرفة في عصر الاقتصاد المعرفي والرقمي، والتكيف مع هذه المستجدات.