رئيس جامعة إربد الأهلية يلتقي بعمداء الكليات والهيئة التدريسية

بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد 2018 / 2019 في جامعة إربد الأهلية، والذي سيبدأ التدريس فيه اعتباراً من 14 / 10 /2018، التقى الأستاذ الدكتور زياد الكردي رئيس الجامعة بعمداء الكليات ورؤساء الأقسام الأكاديمية وأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة، في مدرج الكندي، استعداداً لاستقبال الطلبة الجدد والقدامى، بحضور نائب رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور سالم الرحيمي، وذلك ضمن سياسة الجامعة الرامية إلى مد جسور التواصل بين جميع العاملين فيها، ولخلق جو من المودة والعمل بروح الفريق الواحد وإتباع سياسة الباب المفتوح مع الأكاديميين والإداريين في الجامعة، لبحث عدد من الأمور التي لها مساس مباشر بالعمل الأكاديمي والإداري، بهدف التطوير والتحسين والنهوض بالأداء وخلق بيئة اجتماعية ونفسية مريحة لأعضاء الهيئات التدريسية والإدارية والطلابية، وإبراز دور الجامعة العلمي والاجتماعي في المجتمع المحلي.

ورحب الدكتور الكردي في بداية اللقاء بالحضور، وهنأهم بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، واستعرض أهم ما تم انجازه خلال العام الماضي، ودعا إلى الاستمرار بالبذل والعطاء خلال هذا العام، والى ضرورة إبراز الصورة الذهنية والوجه الحسن للجامعة في جميع المحافل المحلية والعربية والعالمية، وركز على أهمية موضوع الامتحانات الجامعية بأنها من مسؤولية مدرس المادة، ودعا إلى ضرورة تغيير وتحديث محتوى المادة الدراسية، وتوخي العدل وإنصاف الطلبة وإعطائهم حقهم في شرح المعلومات في المقرر الدراسي.

واستعرض الدكتور الكردي عدداً من الأمور الأكاديمية والإدارية، مبيناً أهمية الجسم الأكاديمي والإداري في رفعة ونماء وسمعة الجامعات، كون سمعة الجامعة من سمعة القائمين عليها من هيئات تدريسية وإدارية مختلفة، وأكد على أهمية تطبيق الأنظمة والتعليمات في الجامعة، والالتزام بالمرجعية الإدارية، والى ضرورة التعاون والتنسيق بين العمادات والدوائر في الجامعة، والعمل بمنظومة متكاملة، فالأستاذ والطالب، وصاحب رأس المال هم عناصر مهمة في عمل الجامعة، والتوازن في التعامل بعدالة هو المطلوب لتحقيقه بينهم.

وركز الدكتور الكردي على تنفيذ فلسفة الجامعة والتي تقوم على أهمية القيام بالبحث العلمي، والقيام بالتدريس، وخدمة المجتمع المحلي، وحَث العمداء وأعضاء الهيئة التدريسية على المشاركة في المؤتمرات، والندوات، والمحاضرات، والنشر في المجلات العلمية المحكمة عالمياً، ووعدهم بتقديم كل ما يحتاجونه في سبيل ذلك من دعم مالي ومعنوي، وأشار إلى تقوم به الجامعة من ابتعاث لعدد من الأشخاص لنيل الدرجات العليا في جامعات عالمية مرموقة، وأكد على أهمية الالتزام بالدوام لعضو الهيئة التدريسية وللطلبة.

وخلال اللقاء استمع الدكتور الكردي لعدد من الملاحظات، ووعد الحضور إلى تقديم كل ما من شانه تحسين العمل الأكاديمي والإداري في الجامعة، لتصل الجامعة من مرحلة النجاح إلى مرحلة التميز في الأداء، وبين بأن هذه الاجتماعات تقوم بخلق جو اجتماعي قائم على الألفة والتواصل بين العاملين في الجامعة، والعمل بديمقراطية أداء العمل الأكاديمي والإداري، ومبيناً بأن النقد البناء هو أساس النجاح.